الفرق بين الحول والعام والسنة في التعبير القرآني

الحول : هو الأشهر القمرية الاثني عشر مبتدئة بوقت الحدث وليس منذ أول اشهر السنة ، فالرضاعة يجب أن تتم حولين كاملين أي أربعة وعشرون شهراً تبدأ من حين ولادة المولود ولا يشترط ان تبدأ من محرم ،  وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَٰلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ  [البقرة:233]،

وكذلك الزكاة فإذا حال الحول : أي دارت على تجمع النصاب اثني عشر شهراً فقد وجبت الزكاة ، فلا يشترط أن يكون البدء منذ أول أشهر السنة.
يقول تعالى : وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَاللهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  [البقرة:240] فالوفاة تقع في أي وقت من أوقات السنة فإن مضى على وقوع الوفاة اثني عشر شهراً فقد تم الحول.
وهكذا تكون الرضاعة والزكاة وكل حدث يتكرر بعد مضي 12 شهر يقال حول ، والحول من التحول والدوران فيتحول الزمن ليعود لموضعه الزمني الذي بدأ منه.

العام : هي السنة المخصبة الوفيرة الرزق ، وترتبط بالفصول الأربعة فإذا كان ربيعها مثمر وأمطارها مغدقة هنيئة مستمرة سميت عاماً ، وهي كناية عن سهولة الرزق ووفرته ، وعندما أمات الله نبيه مائة عام (فَأَمَاتَهُ اللهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ)أسميت فترة موته أعواماً لأنه كان يرزق فيها ولا يفرغ طاقة في ذلك لأن الله كان يرزقه ويغذيه بلا جهد منه ، وكذلك عندما نهى  أن يقرب أهل الشرك المسجد الحرام بعد عامهم هذا  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَٰذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ  [التوبة:28]، فكان العام آخر عهدهم بالمسجد وكان عهدهم بالمسجد عاما لما كانوا يتحصلون فيه من الرزق والتجارة والبيع والشراء ولما كان يتحقق لهم من الأمن وكل خير ببركة قربهم من البيت الحرام وببركة دعوة أبينا إبراهيم .

السنة : تعبير عام يطلق على عموم الفترة القمرية من محرم إلى نهاية ذي الحجة ، وتطلق على الفترة المجدبة التي يغلب فيها الأذى والنصب والفاقة على الخير والرزق والرخاء يقول تعالى :  وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ  [الأعراف:130] وعندما أراد الله أن يعصم عبده يوسف فدخل السجن حكى عن بقاءه في السجن فعبر عن تلك الفترة بالسنين يقول تعالى :  وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ [يوسف:42] ونعلم أن البقاء في السجن هو بقاء في القيد وفترة شضف ووهن وحزن فلم يعبر عنها إلا بما يتفق مع حقيقتها وحالها ، ولكن ليس ذلك في كل مواضع المفردة ، فقد وردت بدلالات أخرى ولكن الأصل أنها تطلق على عموم الفترة سواء كانت خيراً ورزقاً أو شراً وضيقاً بينما لا تطلق مفردة العام الا على أزمان الخير والوفرة ولا يطلق حول إلا على الفترة التي مبتدأها ومنتهاها لا يرتبط بأول أشهر السنة ولكن بوقوع حدث ومضي 12 شهراً على وقوعه.

والسنة اسم شامل جامع لا يختص بالجدب فقط ولكن ما سواه خاص وهو عام لأنه شمل كل الأحوال فاستخدمت على سبيل التوقيت المجرد واستخدت المفردة على سبيل تبيان وقت الجدب والفاقة فالمفردة أشمل وأعم المفردات التي تعبر عن الفترة الزمنية ، وبالتالي فإن الجدب والشدة ليست ضابط لمفهوم مفردة السنة ولكن لا يمكن أن يطلق على فترة الجدب والشدة (حول) ولا يمكن أن يطلق عليها (حجة) ولا يمكن أن يطلق عليها (عام) ولكن الأشمل أنها تدخل ضمن ما يعبر عنه (بالسنة).
وأضيف أنك لو لاحظنا فسنجد أن السنة إذا استعملت في سياق بيان المدة مجردة من الحال فترتبط بمفردة (عدد) ليتبين بأن المراد السنة كفترة زمنية منذ بدايتها لحين نهايتها بدون النظر في حال تلك السنة فيقول تعالى:
وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ (سورة الإسراء 12)
فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (سورة الكهف 11)
ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (سورة السجدة 5)
فكانت الإشارة لقيمة السنة عدديا وليس إشارة للحال لذلك كان التمييز بإضافة مفردة (عددا ، تعدون) ليتبين القارئ أنما أريد بالسنين التعداد والمعنى الأشمل للسنة وليس الأخص وهو الجدب.

الحجة : وهي الفترة الزمنية التي تبدأ من بداية موسم الحج وحتى بداية الموسم التالي حيث تكتمل 12 شهراً ، وكان أهل مدين يوقتون بالحجة لأنها فترة موسم التجارة لمرور قوافل الحجيج متجهة للبيت الحرام لذلك يقول تعالى :  قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّالِحِينَ  [القصص:27]

ولما كان الأساس الذي بني عليه الاتفاق بين شعيب و موسى  أساس اقتصادي كانت الاجارة مرتبطة بموسم الكسب عند أهل مدين حتى يتحقق النفع المرجو للشعيب  ويتحقق الاحصان لابنته ولنبي الله موسى .

هذا والله أعلى وأعلم وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

7 تعليقات

  1. بورك فيك يا شيخ على هذه الإضاءات.
    سؤال بسيط يتبادر إلى ذهني بخصوص السنة والعام، قال تعالى عن أصحاب الكهف : -وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا- و قال عن عزير (فَأَمَاتَهُ اللهُ مِائَةَ عَامٍ) فرغم أن الآيتين تتكلمان عن مدة زمنية لماذا ذكرت السنة في موضع والعام في موضع؟
    مشكور

    1. حياكم الله اخي
      أولاً : فسيادة الدولة الكافرة في زمن أصحاب الكهف كان فترة لأواء وشدة وتضييق على أهل الإيمان فناسب تسميتها سنين ، ذلك أنهم ما اعتصموا بالكهف الا فراراً بدينهم من الاضطهاد، حتى زالت تلك الدولة وحلت دولة ايمان محلها فبعثهم الله في إشارة لأمنهم على أنفسهم ودينهم.
      أما عزير فقد قلنا أن موته لم يكن موتاً نهائياً ، بل كان في كنف ربه يرزقه ويرعاه حتى اتى عليه مائة عام ثم بعثه، وغير ذلك أنه عندما مات اراد الله ان يريه كيف يحيي الله الارض بعد موتها فإنه كذلك يحيي بني آدم، فشاهد القرية الخاوية الميتة، ثم بعث فشاهد ذات القرية حية متنعمة ورأى في نفسه وحماره الاحياء والبعث.
      فناسب ان تكون فترة موته أعواما يتحول منها من الموت للحياة وتتحول الارض من الخواء والجدب للحياة والخصب.
      والله تعالى أعلم

    2. ماالفرق بين المعصية والسيئة والذنب والأثم والجرم ؟
      كذالك المكر والخدع والكيد والحال
      كذالك الشك والريب والظن والحسب
      كذالك تجرى تمشي وهناك الكثير
      افيدونا جزاكم الله خير

  2. اما قولك ان السنة بمعنى العام وانها ترد للدلالة على المشقة والقحط فغير منضبط قرءانيا بدلالة قوله تعالى افرايت ان متعناهم سنين وبدلالة ان السنين السبع الاولى من سورة يوسف كانت سنين زراعة وخصب وهي التي اول بها يوسف سع بقرات سمان وسبع سنبلات خضر… وبدلالة ان قوله تعالى عن ال فرعون… ونقص من الثمرات، فلوكانت السنين تودي معنى القحط والجفاف كما زعمت لما كان لقوله تعالى ونقص من التمرات اي معنى اضافي. بل ان هذا الموضع من القرءان يدل على عكس ما ذهبت اليه وان المقصود بقوله تعالي بالسنين هو تقلبهم بين احوال الرخاء والشدة عبر الزمن ودل على ذلك قوله تعالى فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَٰذِهِ ۖ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ ۗ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ. فاذا جاءتهم السنين الجسنة قالوا لنا هذه وان تصبهم السنين السيئة اطيروا بموسى ومن معه، وفي النهاية فان ما اريد الوصول اليه هو ان السنة في القرءان لا تدل باي حال وفي اي موضع منه على الشدة والقحط كما العام تماما هو الاخر لا علاقة في القرءان بالخصب فالعام والسنة والسنين وحداث لقياس الزمن عدديا او معنويا

  3. بوركت وسلمت على هذه الإيضاءات.. نرجوا ان تستمر في هذا المسار الذي كثيرين حادو عنه واكتفوا بالتكرار لا بالتفكر والتدبر الأصيل اخي الحبيب
    في البداية ما قولك في الآية التي جمعت بين العام والسنة في قوله تعالى (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا).. من بحثي المتواضع رأيت ان السنة هي دلالة ١٢ شهرا قمريا والعام هي دلالة ١٢ شهرا شمسيا وذلك لأن في قوله تعالى (وَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ) فعلم عدد السنين اقترن بمنازل القمر اي ان السنة قمرية وبالتالي العام شمسية. والآية الأنف ذكرها عن نوح عليه السلام جمعت بين الاثنين للدقة الشديدة. بتطلع لسماع رأيكم بهذا الخصوص وبوركتم

    1. حياكم الله اخي الكريم وتقبل الله منا ومنكم صالح القول والعمل
      قولكم وجيه ويحتاح لاستقراء ، ولكن أقرب ما وجدته من أقوال هو أن العام يدل على الفترة المتميزة بالخصب وانتشار الخير والسلام ، بينما السنين فغالب استخدامها يحمل الدلالة على التعب والشقاء ، ومثال ذلك قوله تعالى : ( وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ) [الأعراف:130]
      وكذلك في سورة يوسف ذكرت سنين الشقاء والتعب والزراعة بمسمى السنين ، وذكرت سنة الراحة والخصب بمسمى العام ، يقول تعالى :
      قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49) سورة يوسف.
      فتظافر الدلائل جاءت من خلال استقراء المفردتين في تلك المواضع إلا أنه الامر لو اخذ جهداً أكبر لربما أظهر البحث المزيد من الفروق والاحوال لاستعمال المفردتين.
      فتح الله علينا وعليكم من انوار علمه ويسر لنا فهم كتابه على الوجه الذي يرضيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاركة

مقالات اخرى

ذو القرنين الذي أتاه الله من كل شيء سبباً (1)

كتبه : زائر بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. جاء ذكر ذي القرنين في سورة الكهف كجواب على أسئلة اليهود الثلاث التي أمروا كفار قريش أن يسٱلوها النبي كتحدي له وتعجيز فسألوه عن : الروح وعن فتية ذهبوا في الدهر الاول

المزيد »