دَلاَلة التَّسْمِيةُ لِلْمدَائِنِ وَالقُرَى فِيْ التَّعْبِيْرِ القُرْآنِيّ
مقدمة :
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
إن تسميات المدن والقرى في القرآن الكريم من المباحث الواسعة التي تصلح أن تكون رسالة أكاديمية علمية ولكنني هنا سأقتصر النظر في موضعين لما يحيط بهما من فهم مغلوط في أحيان كثير يقود لتفسيرات شاذة وغير متفقة مع القاعدة الذهبية التي تنفي الترادف في كتاب الله ، وسأبحث تحديداً في تسمية “مدينة الغلامين اليتيمين” في سورة الكهف “قرية إخوة يوسف” التي استشهدوا بهم عند قدومهم على أبيهم وبالتالي سنخرج بتعريف للمدينة والقرية في التعبير القرآني.
أوجه الالتباس:
يسود اعتقاد بأن القرآن الكريم يبدل بين التسميتين (مدينة ، قرية) لنفس الموضع وأنهما تسميتان مترادفتان وسأستعرض بعض أقوال المفسرين رحمهم الله في الموضعين اللذين ندرسهما:
الموضع الأول : قرية إخوة يوسف
(وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ) (82) سورة يوسف
  • جاء في تفسير القرطبي رحمه الله:
قال أبو جعفر : يقول : وإن كنت متهما لنا ، لا تصدقنا على ما نقول من أن ابنك سرق : ( فاسأل القرية التي كنا فيها ) ، وهي مصر ، يقول : سل من فيها من أهلها ( والعير التي أقبلنا فيها ) ، وهي القافلة التي كنا فيها ، التي أقبلنا منها معها ، عن خبر ابنك وحقيقة ما أخبرناك عنه من سرقه ، فإنك تخبر [ ص: 213 ] مصداق ذلك ( وإنا لصادقون ) فيما أخبرناك من خبره .
وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .
ذكر من قال ذلك :
19641 – حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( واسأل القرية التي كنا فيها ) ، وهي مصر .
19642 – حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج قال : قال ابن عباس : ( واسأل القرية التي كنا فيها ) قال : يعنون مصر .
  • جاء في تفسير ابن كثير رحمه الله:
( واسأل القرية التي كنا فيها ) قيل : المراد مصر . قاله قتادة ، وقيل : غيرها ، ( والعير التي أقبلنا فيها ) أي : التي رافقناها ، عن صدقنا وأمانتنا وحفظنا وحراستنا ، ( وإنا لصادقون ) فيما أخبرناك به ، من أنه سرق وأخذوه بسرقته .
  • وفي تفسير القرطبي رحمه الله :
قوله تعالى : واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها وإنا لصادقون فيه مسألتان :
الأولى : قوله تعالى : واسأل القرية التي كنا فيها والعير حققوا بها شهادتهم عنده ، ورفعوا التهمة عن أنفسهم لئلا يتهمهم . فقولهم : واسأل القرية أي أهلها ; فحذف ; ويريدون بالقرية مصر . وقيل : قرية من قراها نزلوا بها وامتاروا منها . وقيل المعنى واسأل القرية وإن كانت جمادا ، فأنت نبي الله ، وهو ينطق الجماد لك ; وعلى هذا فلا حاجة إلى إضمار ; قال سيبويه : ولا يجوز كلم هندا وأنت تريد غلام هند ; لأن هذا يشكل . والقول في العير كالقول في القرية سواء . وإنا لصادقون في قولنا .
  • وفي التحرير والتنوير ذكر ابن عاشور رحمه الله أن المراد بالقرية المدينة والعكس وأنهما تسميتان مترادفتان:
وسؤال القرية مجاز عن سؤال أهلها . والمراد بها مدينة مصر . والمدينة والقرية مترادفتان . وقد خصت المدينة في العرف بالقرية الكبيرة . والمراد بالعير التي كانوا فيها رفاقهم في عيرهم القادمين إلى مصر من [ ص: 41 ] أرض كنعان ، فأما سؤال العير فسهل وأما سؤال القرية فيكون بالإرسال أو المراسلة أو الذهاب بنفسه إن أراد الاستثبات . إ. هـ
وسياق القصة القرآنية يبين بأن مكان نفوذ يوسف عليه السلام كان مدينة ولم يكن قرية فهي ذات الموضع الذي بيع فيه و ظلم فيه وولاَّه الله عليه ونستدل على ذلك بقوله تعالى:
(وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)   يوسف (30)
ويبدو أن ذلك هو الذي أوحى لابن عاشور رحمه الله بالقول بالترادف وأن المدينة قرية كبيرة
ما يظهر من الآية
نقول وبالله التوفيق بأن يوسف كان في مدينة ، وما حدث لإخوته أنهم انضموا لقافلة تنقلهم لمصر وتعيدهم لمسكنهم في البادية ومعهم فئتين من الناس (أصحاب القافلة) الذين ينقلون الناس والبضائع ، والمسافرين الآخرين من القرى القريبة منهم.
وعندما استشهدوا لم يكن ذلك بمجاهيل فقد استشهدوا (القرية التي كنا فيها) يعني القرويين الذين رافقونا في سفرنا وشاهدوا ما حدث لنا ، (العير التي أقبلنا فيها) أي أصحاب القافلة وملاك العير الذين نقلتهم ذهاباً وجيئة ، والاستشهاد بأهل مصر بعيد فكيف لرجل ضرير أن يسافر لمصر ومن يسأل في مدينة كبيرة ؟ ، فلا يكون الاستشهاد إلا بأعيان شهود وبالتالي فالمراد والله أعلم أهل القرية التي رافقوهم في رحلتهم وأصحاب القافلة التي نقلتهم كما أسلفنا ، وربما لا يجوز أن يكون الأمر كما قال الطبري رحمه الله من أنهم امتاروا في قرية بعد خروجهم من المدينة فكيف يسألهم يعقوب وليسوا شهوداً على الواقعة؟ .
وهنا نقول أن المدينة غير القرية وليس هناك ترادف وإبراز الفروقات بينهما:
القرية : مَجْمُوعَةٌ مَحْدُودَةٌ مِنَ المَنَازِلِ تَجْمَعُ أُنَاسَاً غَالبِهُم مِنْ عِرْقٍ وَاحدٍ وَملةٍ واحدةٍ وصَنْعةٍ غَالِبة (كَزِرَاعَةٍ أو صِنَاعَةٍ أوْ حِرْفَة )
لذلك فالمشتركات بين مثل أولئك الناس تجمعهم دائما على موقف واحد من الأنبياء فهم متحدين متشابهين في حياتهم فما أن يظهر بينهم نبي حتى يطيعون كبرائهم ويقاومون الدعوة حميةً واتّباعاً للباطل واستكباراً يقول تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ   سبأ (34))
المدينة : مِنْطَقَةٌ سَكَنِيَّةٌ وَاسِعَةٌ تَجْمَعُ أُنَاسَاً مُخْتَلِفيْ الأَعْرَاقِ وَالمِلَلِ وَالمِهَنِ وَالأَعْمَالْ تُجْلَبُ إليْهَا الأرْزَاقُ وتَسُودُ فِيْهَا التِّجَارَة.
والمدينة عادة يحيط بها عدد من القرى وكانت المدن في الماضي تحاط بسور وأبواب تغلق ليلاً أمام الداخلين إليها وهذا لم تتميز به القرى لأن أهلها يعرفون بعضهم ويُعرفُ الأغراب بينهم بسهولة ، وهذا التعريف ينطبق على المدينة المنورة مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كان يسكن فيها أناس من ملل وأعراق مختلفة فمنهم اليهود ، ومنهم الأوس والخزرج والمهاجرين من قريش وغيرهم من الناس فكانت مختلفة عن مكة التي يسود فيها قريش وهي بلدتهم ويتبع فيها دين واحد وهو عبادة الأصنام.
الموضع الثاني : قرية اليتيمين
ذكر المدينة والقرية في الآيتين التاليتين:
(فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا)   الكهف (77)
(وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَٰلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا)   الكهف (82)
ولعلنا نستعرض أبرز أقوال المفسرين رحمهم الله في التفريق بين القرية والمدينة المذكورتين في هاتين الآيتين الكريمتين:
  • يقول ابن كثير رحمه الله:
وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا ( 82 ) . في هذه الآية دليل على إطلاق القرية على المدينة; لأنه قال أولا ( حتى إذا أتيا أهل قرية ) [ الكهف : 77 ] وقال هاهنا : فكان لغلامين يتيمين في المدينة كما قال تعالى : ( وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك [ محمد : 13 ] ، وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم [ الزخرف : 31 ] يعني : مكة والطائف . ومعنى الآية : أن هذا الجدار إنما أصلحه لأنه كان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما. الخ.
  • وجاء في تفسير القرطبي:
ودل قوله : في المدينة على أن القرية تسمى مدينة ; ومنه الحديث ( أمرت بقرية تأكل القرى . . . ) وفي حديث الهجرة ( لمن أنت ) فقال الرجل : من أهل المدينة ; يعني مكة .
ما يظهر من الآية
عند القول بنفي الترادف فينبغي أن تكون المدينة التي يسكنها الغلامين غير القرية التي بها الجدار وهذا متسق لا يشكل عليه شيء بل إن شواهد الآية تدل على أن (الجدار يريد أن ينقضَّ) يبين للقارئ أن الجدار متهاوٍ متضعضع من منزل أو حائط مهجوريوشك على الانهيار وبالتالي فالغلامين كانا غائبين عن هذا الموضع حيث لم يراهما موسى عليه السلام ولم يعلم بأمرهما إلا من الخضر لكونهما كانا في المدينة وليسا في القرية التي لهما فيها عقار وهو الجدار وهما يسكنان في مدينة وهي موضع آخر غير القرية وهذا بلا شك يسوغ ويبرر لأهل القرية الاستيلاء على الكنز في ظل غياب صاحبيه.
ولا يوجد ما يدعو لالتباس الفهم والتعارض بين النص ومفهومه ولا يوجد إشكال في هذا الفهم البسيط ، ولكن القول بالترادف يشكل عليه أمور كثيرة أولها وأهمها الترادف نفسه وعدم وجود ما يدعو لتسمية القرية في موضع وتغييرها لمدينة في موضع آخر.
ربِّ إن اصبت فمنك وحدك لا شريك لك ، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان فأستغفرك وأتوب إليك إنك غفور رحيم ،
وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

About عَدْنَاَنُ الْغَاَمِدِيّ

بَاَحِثٌ فِيْ النَّصِّ الْقُرْآنِيِّ وَتَفْسِيْرَاتِهِ، أنْشُرُ أبْحَاثِيْ رَغْبَةً فِيْ مُشَارَكَةِ المَعْرِفَةِ وَالبَحْثِ عَنِ الحَقِّ أيْنَمَا وُجِدْ ، ولَعَلِّيْ أُكتَبُ مِنَ المُتَدَبِّرِيْنَ الَّذِيْنَ لَا تَمَسُّهُمُ النَّارُ بِمَا فِيْ صُدُوْرِهِمْ مِنْ كَلَاَمِ الله.

9 responses »

  1. اخي الكريم
    القرية في القرآن الكريم تعني مجموعة من الناس
    اما المدينة فهي المكان
    والله تعالى اعلم

    • أخي أبا عبدالرحمن
      اعتذر عن التأخير عن كل هذه المدة من التأخير ، واعقب على قولك بأن القرية مجموعة من الناس ، فلو كان الأمر كذلك لخوطبوا وذكروا بصيغة الجمع المذكر وليس بصيغة المؤنث (قرية كانت آمنة مطمئنة) بينما نجد انها (المدينة ، القرية ، البلدة) ذكرت بصيغة التأنيث وكلها تدل على مكان سكنى لجمع من البشر والاختلاف يكمن في طبيعة كل مجتمع وحجم الموضع والله أعلم

  2. أبو سعد كتب:

    القرية أم البلدة أم المدينة؟..

    من الملاحظ أن الآيات التي ترد فيها لفظة “القرية” أو “القرى” آيات عذاب أو نذير أو تهديد أو ذم وتحقير.
    أمثلة لفظة “القرية”:
    (وكم من قرية أهلكناها..)
    (فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها…)
    (وإن من قرية إلا نحن مهلكوها…)
    (وحرام على قرية أهلكناها…)
    (فكأين من قرية أهلكناها…)
    (وكأين من قرية أمليت لها وهي ظالمة…)
    (وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم)
    (أو كالذي مر على قرية وهي خاوية…)
    (وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها…)

    أما الآيات التي وردت فيها لفظة “البلد” أو “البلدة” فهي آيات رحمة وبشارة وبركة ومديح.
    أمثلة لفظة “البلدة”:
    (وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس. إن ربكم لرؤوف رحيم)
    (فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض)
    (رب اجعل هذا بلداً آمناً)
    (والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه)
    (بلدة طيبة ورب غفور)
    (وهذا البلد الأمين)

    حتى أن الله وصف مكة في آيات الوعيد لأهل قريش:
    (لتنذر أم القرى ومن حولها)

    بينما تقارن بآيات الدعاء من سيدنا إبراهيم لمكة:
    (رب اجعل هذا البلد آمنا)
    (رب اجعل هذا بلداً آمنا)
    أو آيات التشريف والتعظيم لمكة:
    (لا أقسم بهذا البلد)
    (وهذا البلد الأمين)

    أما لفظة “المدينة” فقد وجدت الآيات التي حوتها آيات حكاية عن أحداث وقصص جرت فيها واختلط في أهلها صلاح وفساد. ومنها أحداث جرت في مدينة رسول الله:
    (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق)
    (لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل)
    (ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب)
    “كلها حكت عن مدينة رسول الله وعن وجود منافقين فيها مع أن فيها خير خلق الله وصحبه”
    (وجاء أهل المدينة يستبشرون. قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون) “مدينة سيدنا لوط عليه السلام مع قومه”
    (فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة) “أهل الكهف وأهل مدينتهم الذين أخرجوهم”
    (وكان في المدينة تسعة رهط) “مدينة سيدنا صالح والمجرمون من أهلها”
    (ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها) “سيدنا موسى وبني إسرائيل مع فرعون وقومه”

    فعليه والله أعلم فإن الآية الثانية في سورة الكهف (محور المقال) إنما ذكرت لفظة “المدينة” عوضاً عن “القرية” لأن الآية الأولى كانت في معرض ذم القوم الذين لم يكرموا الضيوف (سيدنا موسى والخضر) فكانت: (حتى إذا أتيا أهل “قرية” استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما). وحين جاء التوضيح في الآية الثانية تحديثت عن صلاح أبي الغلامين في قرية فاسدة فكانت: (وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في “المدينة” وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحاً)

    والله تعالى أعلم

  3. alyaa zein كتب:

    جزاكم الله خيرا

  4. Hany Mohamed كتب:

    مجرد ملاحظة : لم يكن سيدنا يعقوب عليه السلام قد ذهب بصره بعد عندما قال له بنوه : “وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا”.

  5. سلام.وبسایت خیلی خوب و جامعی دارید.ممنون

  6. سلام.خواستم بابت وبسایت خوبتون ازتون تشکر کنم و امیدوارم
    باعث ایجاد انگیزه براتون بشه

  7. كريم كتب:

    الفرق بين القرية و المدينة القرية لما يكون كل اهلها مشتركين في شي معين مثلا قرية سكانها بحارة يصطادون السمك قرية اهلها يتعاملون بالغش قرية اهلها مسلمين قرية اهلها كرماء تكون لهم شيء يجمعهم اما المدينة يكون سكانها لا يجمعهم شيء واحد مثلا مدينة فيها الطيبون و الخبيثون مدينة سكانها يعملون في مجلات متعددة مدينة سكانها لا يربطهم شيء معين مختلفين والله اعلم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s