مَرَاتِبُ الدِّيْن ، مَفَاهِيْمُهَا فِيْ ضَوْءِ القُرْآنِ الكَريْم وَ السُّنّة المُطهَّرة (5)

 

ملخص مفهوم مراتب الدين وفق منهج السلف رحمهم الله

تتلخص هذه المراتب الثلاث في مفاهيم محددة وفق فهم السلف ، نستطيع اختصارها في نقاط مقتضبة وفق ما سبق من تفصيل وهي على النحو التالي:

أولاً: أن الدين يتكون من ثلاث مراتب دنيا ووسطى وعليا ، فأدنى مرتبة هي الإسلام وهو الإتيان بالشهادتين مع أركان الإسلام الخمسة.

ثانياً: أن المرتبة التي تلي الإسلام هي مرتبة الإيمان وهي مرتبة أرقى وأعلى من سابقتها وهي الإتيان بأركان الإيمان الستة (الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره)

ثالثاً : الإحسان هو مرتبة عالية لها مفهوم فريد وهو (أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك) ، وهذه المرتبة يصلها الخلَّص من الخلق وأولياء الله الصالحين.

رابعاً : اعتبر البعض أن العلاقة بين الإسلام والإيمان والإحسان أن الأول وهو الإسلام دائرة واسعة تستوعب داخلها دائرة أصغر وهي الإيمان والإيمان يستوعب داخله دائرة أصغر وهي الإحسان ، وليس كل مسلم مؤمن ، وليس كل مؤمن محسن وقد وقعت على رسمه تشرح هذا المفهوم:

مراتب (1)

خامساً : ومن جهة أخرى اعتبرت العلاقة بين تلك المراتب تتفاوت بين الأدنى وهو الإسلام ، ثم الاعلى وهو الإيمان ثم الإحسان ، وقد مرَّ بنا مفهوم مهم للغاية في سياق بحثنا هذا وهو أن الإحسان مرتبة عالية لا يبلغها أي أحد ، ففي موسوعة الدرر السنية التي أنِف عرضها :

“وأهل الإحسان هم الصفوة الخلص من عباد الله المؤمنين، ولهذا ورد في الثناء عليهم في القرآن الكريم ما لم يرد في غيرهم. وهم درجات متفاوتة بحسب قوة استحضار قرب الله ومراقبته ومحبته وخشيته في قلوبهم”.ا.هـ

ويقول الشيخ حافظ الحكمي رحمه الله عن الإحسان في كتابه معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول :هذه المرتبة هي الثالثة من مراتب الدين المفصلة في حديث جبريل المتقدم، وهي أعلى مراتب الدين وأعظمها خطرا، وأهلها هم المستكملون لها السابقون بالخيرات المقربون في علو الدرجات‏.‏ا.هـ

ومن أحد دروس الدكتور / عمر عبدالكافي : “إن الله سبحانه وتعالى قد أثنى على أهل الإحسان في العمل، وجعلهم من أعلى المراتب، فهي منزلة لا يبلغها إلا المقربون؛ ولذا كان لمن أراد أن يبلغ هذه المرتبة شروط لابد من معرفتها وتطبيقها؛ حتى يبلغ العبد مرتبة الإحسان في الأعمال والأحوال والأوقات”.

 

يتبع

 

About عَدْنَاَنُ الْغَاَمِدِيّ

بَاَحِثٌ فِيْ النَّصِّ الْقُرْآنِيِّ وَتَفْسِيْرَاتِهِ، أنْشُرُ أبْحَاثِيْ رَغْبَةً فِيْ مُشَارَكَةِ المَعْرِفَةِ وَالبَحْثِ عَنِ الحَقِّ أيْنَمَا وُجِدْ ، ولَعَلِّيْ أُكتَبُ مِنَ المُتَدَبِّرِيْنَ الَّذِيْنَ لَا تَمَسُّهُمُ النَّارُ بِمَا فِيْ صُدُوْرِهِمْ مِنْ كَلَاَمِ الله.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.