بسم الله الرحمن الرحيم

الفرق بين المأوى والمثوى في التعبير القرآني

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

في هذا البحث سنتطرق لمفردتي (المأوى والمثوى) في القرآن الكريم والفروق المعنوية بين المفردتين على ضوء القرآن الكريم ، وكعادتنا في مباحثنا السابقة سنبدأ في التعريف والتفريق الذي توصلنا إليه لكلا المفردتين ثم نستشهد على قولنا بكلام الله تعالى فنعرض مفهومنا على الآيات الكريمة ،  ثم نراجع أقوال أهل العلم في ذلك ، وللقارئ الكريم أن يحدد قناعاته تجاه نتيجة هذا البحث والله ولي التوفيق.

المثوى : هُوَ المسْتَقَرُّ والمآلُ الَّذيْ يَبْلُغَهُ المَرْءُ بَعْدَ عَنَاءٍ وَمُكَابَدَةٍ ، وَيَصِلُ إليْهِ بِدُوْنِ تَخطْيِط وَلا سَعْيّ ولا تَدبيٍرٍ مُسْبَقْ ، وَقَدْ يَكُوْنُ مَثْوَى سُوْءٍ أوْ مَثْوَى رَاحةٍ وَكَرَامة.

فالمفردة ليست للدلاله على الخير المحض أو الشر المحض بل محايدة تصف الحال سواء كان مآل خير أو مآل شر ، ولنقرب المفهوم بالتمثيل على ذلك ، فلو خرج رجل من بيته هائما في الصحراء فاستقر به المسير في واحة باردة ومنزل مبارك فهو مثواه لأنه لم يسعى للوصول إليه بعينه ولم يجهد في التدبير لذلك ، وكذلك لو استقر به المسير في يد جماعة مجرمة عذبوه وسلبوه وسجنوه لصار سجنهُ مثوى له أيضاً لأنه لم يسعى لهذا المصير.

وكذلك الحال في القرآن الكريم فمثلاً يقول تعالى :

(وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ)  [يوسف:23]

يوسف عليه السلام وصل إلى مصر بعد رحلة عناء ومكابدة فكان بيت العزيز مثواه ، لأنه مآله ومستقره الذي لم يكن يسعى إليه ولم يخطط للوصول إليه ، فلما وصل أحسن العزيز مثواه وقد كان يحتمل أن يكون مثوى سيء ، فعلم من ذلك أن المثوى له حال حسن وحال سيء.

ويقول تعالى :

وَلَٰكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ  [القصص:45]

وهذا في سياق حديثه تعالى عن موسى عليه السلام ، والمعلوم بأن موسى خرج من مصر خائفاً يترقب فكان مصيره بعد رحلة عناء ومكابدة إلى مدين ولم يكن قد ابرم أمره على مآله ومنتهى سيره فكانت مدين مثوى موسى بعد هروبه من مصر وكان مثوى حسن إذ تزوج وأمن من فرعون وجنده.

ويقول تعالى :

إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ  [محمد:12]

يشيع استخدام كلمة “مثوى” لأهل النار لكونها مستقر ومآل سوء وصلوا إليه بعد عناء ومكابدة في الحياة (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ) [البلد:4] ولكنهم لو كانوا يرون ما سيصلون إليه لما بقوا على كفرهم حتى انحطموا في النار ، فهم كمن هام على وجهه في الدنيا حتى انتهت به الحياة إلى القبر فوجد نفسه في جهنم وعذابها الذي لم يكن يسعى إليه بل كان يظن بأن ضلاله سيقوده لغير ما وصل إليه فكان مستقره “مثوى” سوء .

 ويسمى قبر الرجل “مثواه” لأنه استقر فيه بعد عناء الحياة ولم يكن يسعى له ويحتمل أن يكون مثواه حسناً أو سيئاً.

لذلك فالله جل وعلا يخاطب المؤمنين والمنافقين بأنه يعلم مثواهم حسناً كان أو سيئاً في منتهى حياتهم وعند وفاتهم ، فعبر بذلك التعبير ” المثوى ” في قوله تعالى :

وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّىٰ إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَٰئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ (16) وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ (17) فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّىٰ لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ (18) فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ (19)  [محمد]

(متقلبكم) : تنوع أحوالكم بين الكفر والإيمان  و(مثواكم) : أي المصير والمآل الحسن لمؤمنكم ومآل السوء لمنافقكم وكافركم ، سيما والسياق يتحدث عن المنافقين وموقفهم من النبي وأصحابه المؤمنين ، ويصح أن يكون المثوى المآل المجهول للخلق ، المعلوم لله تعالى وهذا يتفق على مفهوم المثوى بأنه المآل الذي يصل إليه المرء من غير تدبير للوصول إليه بذاته ، فإن جهل المرء مثواه فالله يعلمه.

ولو تسائلنا لماذا لم ينسب المثوى لأهل الجنة ، فأهل الجنة يعملون لها ويتشوفون لدخولها ويسعون لبلوغها فإذا آواهم الله فيها فلم يصح أن تسمى مثوى لأنه لا يدخلها إلا من سعى لها سعيها وهو مؤمن وعمل للوصول إليها والسكن فيها ، فانتفى عنها أن تكون مثوى لهذا السبب.

المأوى : هو المُسْتَقَرُّ وَالمآلُ المَكِيْنُ الّذِيْ يَبْلُغَهُ مَنْ يَسْعَى وَيجَهَدُ فِيْ الوُصُوْلِ إلَيْه.

يقول تعالى : إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً ﴿١٠ الكهف﴾

فإن “الفتية” سعوا وجهدوا ودبروا أمرهم للوصول للكهف بحثاً عن الأمن والإحتماء من عدوهم فكان الكهف مأوىً لهم

وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا  [الكهف:16]

فحدثوا بعضهم بعضاً بالاحتماء بالكهف فكان وصولهم إليه عن قصد وسعي مسبق عملوا له وحققوه حتى ينالوا الأمن والحماية.

وابن نوح يقول فيه تعالى:

(قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ)  [هود:43]

فجهد في صعود الجبل قاصداً الاحتماء به من الطوفان وظن أن الجبل مأوى وأن منتهى جهده سيستنقذ به حياته من الغرق فلم يكن الأمر كذلك ، فعلمنا بأن اعتبار المستقر والمآل مأوى هو من وجهة نظر المرء فقد يكون كذلك وقد لا يكون.

ويقول تعالى :

(قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ)  [هود:80]

فهو يتحسر على انعدام المعين من قومه ممن يمنعهم من الوصول لضيفه أو يأوي إلى من يركن إليه ليحميه من عدوانهم فكان المأوى هنا هو المستقر الآمن والمحل الآنف عن وصول المعتدي وقدرته.

وفي سورة يوسف :

             (وَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [يوسف:69]                    

             (فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ )  [يوسف:99]

يوسف عليه السلام أخذ أخيه ووفر له الحماية والمعيشة الطيبة في كنف أخيه بعد تدبير وتخطبط مسبق فحصلت له المنعة والقوة فكان مسكنه عند أخيه مأوى ، وكذلك حصل مع أبويه فاستدخلهم في جناحه وضمن سلطانه وتحت حمايته وفي كنفه بعد ان دبر الأمر وسيره بتأييد الله ليصل لهذه النتيجة ، ويحسن بنا أن ننبه لأمر في مفهوم الإيواء هنا وهو أن التعبير بالنسبة ليوسف وليس لأخيه وأبويه ، فهم لم يأووا إليه ولم يسعوا لذلك بل هو من آواهم إليه ووفر لهم مالم يكونوا يحتسبون وبالتالي فلا يشكل على مفهوم الإيواء هنا شيء بل يؤيده.

يقول تعالى لنبيه :

تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكَ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ وَلَا يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَلِيمًا  [الأحزاب:51]

أي تقرب إليك من شئت منهن وتجعلهن تحت جناحك وفي حنانك وكنفك ، وترجي من شئت أي تبعدهن حتى إذا شئت أن تؤوي ممن أرجيت وأبعدت فلا جناح عليك فيحصل الرضى في أنفسهن ولا يجدن في أنفسهم حزناً على فوات قربك فيحصل الرضى منهن جميعاً.

كيف يكون المأوى لأهل النار ؟؟

قد يقول قائل ، إن كان المثوى وهو نتيجة سعي أهل النار فكيف تأتي في مواضع كثيرة في كتاب الله بوصفها مأوى الكافرين والمجرمين ؟؟

يقول تعالى :

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ  [التوبة:73]

وهنا نقول وبالله التوفيق ، أن النار مثواهم عندما ننظر بأعينهم ونشعر بما يشعرون به ، فعندما يظنون أن مصيرهم ومآلهم شيء فيفاجئون بشيء آخر فإن هذا المآل بالنسبة لهم “مثوى” لأنه مصير على خلاف ما يظنون ويسعون وبالنسبة لله مأوى من باب السخرية بهم كما هو الحال في مواضع عديدة ففي حين آووا إلى اصنامهم وآلهتهم محتمين بهم من الله فجعل الله مأواهم ونتيجة اخلاصهم لآلهتهم من دون الله هي النار فكانت مأوى في نظر الله سخرية منهم.

وكذلك الحال بالنسبة لابن نوح ، فقد خطط للاحتماء بالجبل من الطوفان وسعى إليه ظاناً أنه مأوى ، ولكن مصيره ومثواه كان الغرق ومنه للعذاب كأمثاله من المكذبين ، فصح أن ندرك أن المثوى والمأوى مسألة نسبية ترجع لحال المقصود بذلك ، ونقول بأن اهل الكفر والضلال يعبدون من دون الله ويشركون به وهم يسعون لمأوى في الآخرة ظناً بأنهم يحسنون صنعاً ، ولكنهم سيفاجئون بمثوى وهو جهنم خلاف ما خططوا ودبروا ، ويبقى المآل النهائي والخاتمة هي التي يتحدد فيها مآل ابن آدم إن كان مثوى أو مأوى وليست مشيئته ونيته.

يقول تعالى : فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [التوبة: 79]

ويقول تعالى : (ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ)  [الدخان:49]      فلا هو عزيز ولا كريم ولكنه تهكم و استهزاءً بهم وكذلك المأوى ، فالنار لا مأوى فيها ولا حماية ولا عز بل ذل وعذاب ولكنه استهزاء بالكافرين وعرض لنتيجة كفرهم فإن كانوا يظنون أن آلهتهم ستؤويهم من بطش الله فهذا مأواهم الذي سعوا إليه وجهدوا في الحصول عليه والوصول به ، ومن ذلك قوله تعالى: ” إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا ” فالنزل مقام الضيف وساء المقام في النار ولكنه تهكم باأهل الباطل وكقوله تعالى : ” لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ ” فالمهاد هو موضع المنام المريح وهومعنى بعيد عن النار ولكن سخرية من أهل النار ومن مصيرهم وهو عدول بلاغي للتهكم والسخرية.

وبالتالي وبعد الدلائل القرآنية نلخص الأمر فنقول أن المثوى هو المستقر الذي يصل إليه المرء بعد المكابده وليس له يد أو سعي أو تدبير في الوصول إليه وقد يكون مثوى سوء أو مثوى حسن ، أما المأوى فهو الموضع الآمن والمآل المريح الذي يسكن إليه المرء بعد جهد وسعي ومكابدة للوصول لهذا المأوى والالتجاء إليه.

والله تعالى أعلم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

About عَدْنَاَنُ الْغَاَمِدِيّ

بَاَحِثٌ فِيْ النَّصِّ الْقُرْآنِيِّ وَتَفْسِيْرَاتِهِ، أنْشُرُ أبْحَاثِيْ رَغْبَةً فِيْ مُشَارَكَةِ المَعْرِفَةِ وَالبَحْثِ عَنِ الحَقِّ أيْنَمَا وُجِدْ ، ولَعَلِّيْ أُكتَبُ مِنَ المُتَدَبِّرِيْنَ الَّذِيْنَ لَا تَمَسُّهُمُ النَّارُ بِمَا فِيْ صُدُوْرِهِمْ مِنْ كَلَاَمِ الله.

5 responses »

  1. Amr Salah كتب:

    إذا كانت المأوى فهو الموضع الآمن والمآل المريح الذي يسكن إليه المرء بعد جهد وسعي ومكابدة للوصول لهذا المأوى والالتجاء إليه.
    لو هو مآل آمن..فسوف نستخدمها دائما مع الجنة
    فما هو تفسير ذلك في الآية الكريمة:
    سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا ۖ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ ۚ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ (آل عمران – 151).

    • لو لاحظت حفظك الله في آخر المقالة قلنا بأن استعمال مفردة “مأوى” عند ذكر النار للتهكم كقوله تعالى ” ذق إنك أنت العزيز الكريم” أو قوله ” لهم من جهنم مهاد” فلا جهنم ممهدة ولا هذا الكافر عزيز كريم ، وكذلك النار فهي ليست مأوى يلتجئ الانسان إليها طلبا للحماية والراحة والامن.
      وكذلك قوله تعالى : وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ، فالعذاب ليس بشارة للكافرين بل خبر سوء ، وهكذا فإن استعمال المأوى عند ذكر النار هو للتهكم والسخرية بالكفار وكأنه مهرب وملجأ لهم من الله وذلك ليس على وجه الحقيقة بل العكس من ذلك

  2. يوسف كتب:

    وماذا عن قوله تعالى فمأواهم جهنم ، يا عم الحج؟

    • نعم لو تفضلت اخي بقراءة الجزء الأخير من المقالة فقد وضحت ان استعمال كلمة مأوى للكافرين هو على سبيل التهكم والسخرية منهم ، كقوله تعالى ذق إنك أنت العزيز الكريم ، وقوله تعالى
      : (( وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)) ومعلوم أن البشارة هي الخبر السار ولكن أتت على سبيل التهكم والسخرية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.