يقول الحق تبارك وتعالى:

إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)

قوله تعالى : إنا أعطيناك الكوثر : ويناسب أن يكون الكوثر الصلاة المتكاثرة التي يختص بها النبي صلى الله عليه وسلم دون سواه من الخلق ومصداقها قوله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)1 وقوله صلى الله عليه وسلم :  عن عبدالله بن عمرو قال قال صلى الله عليه وسلم : إذا سمعتم المؤذِّنَ فقولوا مثلَ ما يقولُ ثمَّ صلُّوا عليَّ فإنَّهُ من صلّى عليَّ مرَّةً صلّى اللَّهُ عليهِ بِها عشرًا ثمَّ سلوا لي الوسيلةَ فإنَّها درجةٌ في الجنَّةِ لا تنبغي إلّا لعبدٍ من عبادِ اللَّهِ وأرجو أن أَكونَ ذلِكَ العبدَ فمن سألَ اللَّهَ لي الوسيلةَ حلَّت عليهِ شفاعتي يومَ القيامةِ.2
فقوله تعالى : “أعطيناك” لم ترد الا في هذا الموضع ، ولم تكن في حق أحد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان عطاء خاصاً فريداً اختص به دون سواه وهو الصلاة والتسليم المتكاثر فأسمي الكوثر.
ثم قال تعالى : “ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ” والفاء للتعقيب متصلة بما قبلها ، وتقديرها : ما دمنا أعطيناك الكوثر وجب أن تشكر الله بالصلاة  والنحر وهو العمل الذي حق أن يؤدى شكراً للجزاء فكما انعم الله عليك يا محمد بالصلاة النامية الدائمة المتصلة الى قيام الساعة فعليك وجبت الصلاة والنحر وكلاهما من جنس واحد من حيث الصلة مع فارق الوجهة والكيفية فنستدل من هذه الآية على ماهية الكوثر ونستدل بيقين على ذلك أيضا بدلالة ما بعدها فيقول تعالى : “إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ ” وفي ذلك أن الصلة للمخلوق بعد موته ليست في بقاء ذريته بل باتصال عمله وجزاءه ، فلم يضر النبي صلى الله عليه وسلم انه لم يؤخر أبناء بعده ولم ينفع اعتى أهل الكفر بنيه واهل بيته.
فالنبي تتصل اليه صلوات الأمة وسلامها دائما نامية متكاثرة كل ثانية إلى قيام الساعة ، وعتاة الكفار انقطع منهم كل سبب فلا عمل يثابون عليه ولا ذكر حسن يبقى لهم ولم يرافق أسمائهم الا الذل والعار ، فكان شانئه صلى الله عليه وسلم هو الابتر وانتفى ذلك عن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم لأن ذكره وأجره متصل لا يبتر حتى قيام الساعة بهداية المؤمنين وصلاة المصلين وسلامهم.

ومن المفارقة أن هذه السورة تبشر بتكاثر وكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واتصالها بأقل سور القرآن حروفاً وآيات وأقصرها.

نهر الكوثر

تميز الاسلام العظيم عن سواه من الديانات بميزة العدل فللمرء جزاء من جنس عمله ، فحتى الحدود قائمة على طبيعة الجرم وكذلك ما ينال المؤمن من الأجر في الآخرة إنما هو انعكاس لما فعله في الدنيا فكان جزاء المؤمنين والكافرين في الآخرة جزاءً موافقاً لحالهم في الدنيا فندرك بلا شك أن صور العذاب في النار و أهوالها ومصائبها و نعيم الجنة وخيرها إنما هو تجسيد وانعكاس لعمل ابن آدم في الدنيا، وفي كل طاعة يؤديها العبد في الدنيا يمثلها الله نعمة يتلذذ بها في الآخرة وكل معصية يجعلها الله عذاباً من جنس فعل صاحبه في الدنيا لذلك يقول تعالى  (جَزَاء وِفَاقًا3 ، كما يقول في حق المحسنين (هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ)4

ولو استظهرنا هذا المعنى في النصوص الشرعية لوجدنا مثلا أن الكفار حين كانوا يضحكون على المؤمنين في الدنيا فإنهم سيكونون محل تندر وضحك المؤمنين في الآخرة وسيستبدلون ضحكهم في الدنيا بالبكاء والنواح والنحيب فيقول تعالى : فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ(34)عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ(35)5
وقال ﷺ: الخير لا يأتي إلا بالخير6، وقال: أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة، وأهل المنكر في الدنيا هم أهل المنكر في الآخرة7

وكذلك كانت أحوال الناس في الآخرة متصلة بأعمالهم في الدنيا فمن فرج عن مؤمن كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة وهكذا ومن ذلك ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث

قرَأ أنسُ بنُ مالكٍ: {إِنّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ} [الكوثر: ١] قال: قال رسولُ اللهِ ﷺ: (الكوثرُ نَهَرٌ في الجنَّةِ يجري على وجهِ الأرضِ حافَتاه قِبابُ الدُّرِّ) قال ﷺ: (فضرَبْتُ بيدي فإذا طِينُه مِسْكٌ أَذْفَرُ وإذا حَصباؤُه اللُّؤلؤُ)8
فقياساً على مسألة الجزاء من جنس العمل فإن الكوثر إنما هو انعكاس للصلاة المتكاثرة التي صلاها اتباع سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم ، فأكرم نبيه بهذا النهر واكرم اتباعه بشربهم منه جزاءً على اتباعهم لسنة نبيهم وصلاتهم عليه في الدنيا ، وهو روحي فداءه يسقيهم جزاءً لهم على ما خصه الله منهم من التعظيم والتوقير , فكما تتابع البشر لدين الله افواجاً وحاز هو أجره العظيم بكل مهتدٍ منهم ، فيكرمه الله برد كرامة لأتباعه وأحبابه بسقياهم من الكوثر.

هذا والله تعالى أعلم وصلى اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

———————–

1-  [الأحزاب:56].
2- ابن تيمية (ت ٧٢٨)، مجموع الفتاوى ٢٧‏/٤٤٠  •  صحيح  •  أخرجه مسلم (٣٨٤)، وأبو داود (٥٢٣)، والترمذي (٣٦١٤)، والنسائي (٦٧٨)، وأحمد (٦٥٦٨) باختلاف يسير.  •  شرح رواية أخرى.
3- [سورة النبأ: 26].
4- [سورة الرحمن:60].
5- [المطففين 34-35].
6- رواه ابن حبان في صحيحه: (5029)، وصححه الألباني في الإرواء: (1353) وفي الصحيحة: (2614).
7- رواه البخاري: (5352)، ومسلم: (993).
8- شعيب الأرنؤوط (ت ١٤٣٨)، تخريج صحيح ابن حبان ٦٤٧١ • إسناده صحيح على شرط مسلم.

About عَدْنَاَنُ الْغَاَمِدِيّ

بَاَحِثٌ فِيْ النَّصِّ الْقُرْآنِيِّ وَتَفْسِيْرَاتِهِ، أنْشُرُ أبْحَاثِيْ رَغْبَةً فِيْ مُشَارَكَةِ المَعْرِفَةِ وَالبَحْثِ عَنِ الحَقِّ أيْنَمَا وُجِدْ ، ولَعَلِّيْ أُكتَبُ مِنَ المُتَدَبِّرِيْنَ الَّذِيْنَ لَا تَمَسُّهُمُ النَّارُ بِمَا فِيْ صُدُوْرِهِمْ مِنْ كَلَاَمِ الله.

5 responses »

  1. خيرالدين محمد مالك كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    طيب الله عملك بالقبول، كلام يوصل لدارسه ، من الخير الكثير.
    قلت: من المفارقة أن هذه السورة تبشر بتكاثر وكثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واتصالها بأقل سور القرآن حروفا وآيات وأقصرها.
    وأضيف ان هذه السورة تبشر بأن أمة محمد صلى الله عليه وسلم الى نماء وامتداد، وهو ما يكاثر الصلاة عليه، صلى الله عليه وسلم، وهو دعوة رسول، عن معقل بن يسار: قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تناكحوا وتناسلوا فإني أُباهي بكمُ الأممَ يومَ القيامةِ)
    محمد جار الله الصعدي (ت ١١٨١)، النوافح العطرة ١٠٧ • صحيح •
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بَلِّغُوا عَنِّي ولو آيَةً) صحيح البخاري.
    والتبليغ من أساسياته، الدعوة الى الاتصال بالنبي والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم.
    جزاكم الله خيرا.

  2. يعجبني فيك تفكيرك بطريقة مختلفة
    لكن التفكير بالطريقة المختلفة على غير اساس متفق عليه يعتبر هذا اختراع ، شي محدث لم يعرفه احد قبلك
    فإن كنت تريد اختراع دين اخر بتأويل القران على كيفك كما فعل الرافضه ، فهذا شأنك .
    انت الذي ستحاسب وليس انا.
    اما القران سيحفظه الله لأنه ببساطه وعد بحفظه.

    فالذي علي هنا ، هو ذكر الاحاديث الصحيحة التي تبين ان الكوثر هو نهر اعطاه الله للرسول ﷺ ، وليس كما تقول انت انها تكاثر في الصلاة.

    عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : لَمَّا عُرِجَ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى السَّمَاءِ قَالَ : ” أَتَيْتُ عَلَى نَهَرٍ حَافَتَاهُ قِبَابُ اللُّؤْلُؤِ مُجَوَّفًا، فَقُلْتُ : مَا هَذَا يَا جِبْرِيلُ ؟ قَالَ : هَذَا الْكَوْثَرُ “. البخاري

    عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَ : سَأَلْتُهَا عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى : { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ } . قَالَتْ : نَهَرٌ أُعْطِيَهُ نَبِيُّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، شَاطِئَاهُ عَلَيْهِ دُرٌّ مُجَوَّفٌ، آنِيَتُهُ كَعَدَدِ النُّجُومِ. البخاري

    حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” بَيْنَمَا أَنَا أَسِيرُ فِي الْجَنَّةِ إِذَا أَنَا بِنَهَرٍ، حَافَتَاهُ قِبَابُ الدُّرِّ الْمُجَوَّفِ، قُلْتُ : مَا هَذَا يَا جِبْرِيلُ ؟ قَالَ : هَذَا الْكَوْثَرُ الَّذِي أَعْطَاكَ رَبُّكَ. البخاري

    عَنْ أَنَسٍ قَالَ : بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ بَيْنَ أَظْهُرِنَا إِذْ أَغْفَى إِغْفَاءَةً، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مُتَبَسِّمًا، فَقُلْنَا : مَا أَضْحَكَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : ” أُنْزِلَتْ عَلَيَّ آنِفًا سُورَةٌ “، فَقَرَأَ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ } { فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ } { إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ } . ثُمَّ قَالَ : ” أَتَدْرُونَ مَا الْكَوْثَرُ ؟ ” فَقُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ : ” فَإِنَّهُ نَهْرٌ وَعَدَنِيهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ، عَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ، هُوَ حَوْضٌ تَرِدُ عَلَيْهِ أُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُومِ، فَيُخْتَلَجُ الْعَبْدُ مِنْهُمْ، فَأَقُولُ : رَبِّ إِنَّهُ مِنْ أُمَّتِي، فَيَقُولُ : مَا تَدْرِي مَا أَحْدَثَتْ بَعْدَكَ . مسلم
    هنا الرسول ﷺ يقول ان الكوثر الذي اعطانيه الله هو نهر ، وانت تقول الكوثر كثرة الصلاة !!!!

    فمثل الرسول ﷺ ومثلك كمثل رجل يقول: اشتريت (سيارة مرسدس )،
    فيأتي احدهم ويقول ، نصاب فـ(عدنان ) لم يشتري سيارة مرسدس ،
    هو قصده انه اشترا ( ناقة ) والناقة تسير فهي سيارة ،
    فيقولون له بلى هي (سيارة مرسدس) والدليل انه قال (مرسدس) ، فيرد عليهم ويقول فهمتم غلط قصده بـ( مرسدس) انه (مر ) بناقته على قرية اسمها (سدوس) فشكله وهو مستعجل في الحديث قال مرسدس وهو يقصد مر بـ(سدوس )

    والسلام

    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      حياكم الله استاذي الكريم ، للأسف أني أعددت ما قد قرأت على عجالة ونشرته بجوالي وأنا أنوي العودة إليه لتهذيبه وتوضيحه.
      لذلك ، ورداً على ما تفضلت به وفقك الله فقد ألحقت إضافة لربط ما قلتهُ بما تقول في شأن نهر الكوثر ، وما الكوثر إلا جزاء من الله لنبيه فوجب استظهار العلاقة بين الجزاء والعمل وهي الحلقة المفقودة التي أرجو أن تكون سديدة.
      وفهمي قصُر عن ادراك مرادك بالمرسدس وسدوس والناقة ولكن المهم أن أؤكد لك أنه لم يلتبس علي الأمر كما التبس على صاحب الناقة ، فأنا أعي مسألة نهر الجنة المسمى الكوثر ولكن لزم أن نربطه بعمل أدى إليه في الدنيا قياسا على قاعدة الجزاء من جنس العمل.
      بارك الله فيك ووفقني واياك لكل خير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.